Print this page

مستندات وأدلّة جديدة تفضح الفساد في وزارة الطاقة

تشرين2 19, 2020

النهار-19-11-2020

فجّر رئيس إدارة المناقصات جان العلية فضائح من العيار الثقيل في ملف مناقصة بواخر الكهرباء، مدعمة بالوثائق والمستندات، وذلك في سياق مؤتمر صحافي عقده في نادي الصحافة للرد على التّهم الموجهة إليه.

وأوضح العلية أنّ "مناقصة البواخر لم تجرِ في إدارة المناقصات كما ينص قانون المحاسبة العمومية، بل أجراها استشاري عيّنه الوزير. وقد وضع الاستشاري دفتر الشروط على قياس شركة واحدة وفتح العروض، من دون الرجوع إلى إدارة المناقصات كما ينص القانون. وبعد فتح العروض تأهّلت شركة واحدة (هي التي فُصِّل دفتر الشروط على قياسها) ما يؤدي إلى إلغاء المناقصة بسبب وجود عارض وحيد وغياب المنافسة. ولكن الوزارة حاولت الالتفاف على النتيجة عبر قبول عروض تخالف دفتر الشروط لتأهيل أكثر من شركة قبل الإعلان عن فوز الشركة المطابقة. وعندما فشلت هذه المحاولة، طلب الوزير من إدارة المناقصات مخالفة القانون وقبول العارض الوحيد، فرفضت الطلب".

وأضاف أنّ "اللجنة الوزارية لا يحق لها فتح العروض، وأن مجلس الوزراء موجود لتنفيذ القانون ولا يحق له مخالفته"؛ كما أشار إلى "وجود عملية تزوير في قرارات مجلس الوزراء"، وشدد على أن "الوزير سيزار أبي خليل قد وافق على قرار مجلس الوزراء ٦٠/٢٠١٧ الذي ألغى استدراج العروض بسبب وجود عارض وحيد".

لقراءة المستندات اضغط هنا.