دعما للحراك العمالي والشبابي في البرازيل في مواجهة الخصخصة والقمع

شباط 05, 2016
الكاتبة: سارة أجليقين
ترجمه‫ الى العربية‫:‬ وليد ضو
المصدر : موقع المنشور - المنتدى الاشتراكي

‫تعيش البرازيل منعطفا تاريخيا جديدا. فمنذ ٦ حزيران الماضي، اهتزت المدن الأساسية في البرازيل بموجة قوية ومستمرة من المظاهرات الجماهيرية الحاشدة. الحراك بدأ في مدينة ساو باولو، أكبر مدينة في البرازيل، حيث أطلقت "حركة النقل المجاني"‬ دعوة للتظاهر ضد زيادة أجرة النقل بمقدار ٢٠ ريال برازيلي (أو ١٠ سنت أميركي) على الحافلات والميترو والقطارات.

تمكنت المظاهرة الأولى من جمع ١٠٠٠ شخص حيث أعلنوا عن حقهم في احتلال الشوارع. سرعان ما تعرضوا للقمع على يد الشرطة العسكرية البرازيلية السيئة السمعة، أداة الرأسمالية المتصاعدة والدولة البرجوازية ضد الطبقة العاملة وملوني البشرة، وتزايد عدد المتظاهرين إلى أن بلغ عددهم في ٢٠ حزيران الماضي مليون وربع المليون شخص في الشارع، وهي أكبر مظاهرة منذ حراك الجماهير ومظاهرات الطبقة العاملة التي أسقطت الديكتاتورية العسكرية.

"الأمر لا يتعلق بالعشرين ريال" هتف بهذه العبارة الآلاف من المتظاهرين، الذين يواجهون تناقضات صعبة تتعلق بصعود حركة جماهيرية من جهة، ومن جهة أخرى الحكومة التي تدعي حماية مصالح العمال بقيادة حزب العمال والتي تحاول استمالة الحركة عبر ضخ منسوب مرتفع من القومية وتجريم مشاركة الأحزاب اليسارية في الحراك.

وعلى الرغم من إلغاء زيادة أجرة النقل، استمرت المظاهرات. وسعت الحركة إلى المطالبة بإنهاء الفساد الحكومي، والمبالغ الفاضحة من الأموال التي أنفقت على التحضيرات لكأس العالم ٢٠١٤، وعدم تخصيص الأموال اللازمة لدعم قطاعي الصحة والتعليم، والإسكان وتأمينها بأسعار معقولة، بالإضافة إلى التظاهر ضد التدابير المعادية للمثليين التي اتخذتها لجنة برلمانية. ورفعت الأحزاب الاشتراكية الثورية أعلامها، وطالبت بتأمين ٢ بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي لاستثمارها في مجال النقل العام، وتأميم وسائل النقل وتحسين نوعية هذه الخدمة وتوفيرها مجانا للمواطنين.

في ٢٥ حزيران، دعت خمسة اتحادات عمالية برازيلية (CUT, Força Sindical, CSP-Conlutas, CTB, UGT, NovaCentral and CGTB) إلى يوم تحرك في ١١ تموز. وتضمنت هذه الدعوة عدة مطالب منها زيادة تمويل الخدمات العامة، كالرعاية الصحي والتعليم، وزيادة الأجور، وتخفيض عدد ساعات العمل، ووقف مشاريع القوانين الرامية إلى الاستعانة بتمويل خارجي، ووقف المزادات لاستثمار حقول النفط الجديدة ومعارضة الخصخصة، وإقرار قانون إصلاح الأراضي، وتخفيض نسبة الفوائد على أموال التقاعد، وتأمين وسائل نقل عام أفضل وأرخص. هذا القرار النقابي يشير إلى مركزية الطبقة العاملة في هذه المرحلة من التعبئة الشعبية التي تعم البلاد.

في ١٠ حزيران، استحصل حاكم ساو باولو على أمر قضائي لمنع احتساب بدلات العمال خلال ساعات الذروة يوم الخميس، حين أعلن عن يوم وطني للإضراب والتحرك للنقابات، كما جرم أي إضراب ينظمه عمال المترو الذي من شأنه أن يشل المدينة.

هذا القرار يمكن أن يحمل مسؤولية مدنية وجزائية للاتحاد العمالي، وفرض غرامة مالية يومية في حالة مخالفته، وقد تغرم النقابات العمالية بمبلغ خمسمئة ألف دولار في اليوم الواحد.

في الجمعية العمومية التي عقدت اليوم نفسه، وقف نقابيون في اتحاد عمال ميترو ساو باولو ضد الإضراب، خوفا من إفلاس النقابة في حال فرضت الغرامة على النقابة.

وكانت نقابة عمال مترو ساو باولو في طليعة النضال النقابي ضد زيادة أجرة النقل، وربطوا نضالهم هذا بالسعي إلى الحصول على عقود توظيف جديدة. ولمدة أسبوعين متتاليين، قبل خروجهم من الحراك، فقد تخلى عمال الميترو عن زيهم الموحد وارتدوا سترات تدل على معارضتهم لقرار زيادة أجرو النقل، ووزعوا بيانات تطالب بتأمين نقل مجاني في محطات الميترو في ساو باولو.

في مثل هذه الأوقات الثورية التضامن الأممي هو أكثر ما نحتاجه, ونطلب من كل العمال|العاملات، والشباب|الشابات، والمنظمات الديمقراطية في كل العالم دعمنا والانضمام إلى نضال الحركة العمالية والشبابية في البرازيل.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
الطعن بقانونية هيئة مكتب الإتحاد العمالي العام يتفاعل: أعضاء هيئة المكتب برئاسة الأسمر  يتخلفون عن تزويد وزارة العمل بمحاضر انتخابات نقاباتهم   

الطعن بقانونية هيئة مكتب الإتحاد العمالي…

كانون1 29, 2021 184 عمالية ونقابية

الطعن بقانونية هيئة مكتب التحاد العمالي العام يتفاعل:

الطعن بقانونية هيئة مكتب التحاد العمالي …

كانون1 28, 2021 96 مقالات وتحقيقات

حراس الامن والحماية»: يعانون التهميش والاستغلال

حراس الامن والحماية»: يعانون التهميش وال…

كانون1 28, 2021 84 مقالات وتحقيقات

الحماية الاجتماعية للعاملين والعاملات مفقودة في القطاع الصحي في لبنان

الحماية الاجتماعية للعاملين والعاملات مف…

كانون1 28, 2021 268 مقالات وتحقيقات