سياسات مصرف لبنان: بين تثبيت الليرة وسوق العمل

تشرين2 05, 2018
  • المرصد

مريم سيف الدين- لم يقدم البنك الدولي في تقرير المرصد الإقتصادي اللبناني لخريف 2018 أي جديد. فالتقرير الذي أعلن ان إطار المخاطر الخاص بلبنان يرتفع بشكل حاد، وأن فائدة الأدوات التي يستخدمها المصرف المركزي تستنفذ بعد سنوات من التطبيق يتماهى وتحذيرات عدد من الخبراء الإقتصاديين اللبنانيين، والذين أطلقوها منذ سنوات. وإذ أتى التقرير في وقت تهدد لبنان مخاطر إقتصادية عدة كان قد تحدث عنها خبراء عندما كان تفادي الأزمة ممكناً أكثر. وخفض التقرير توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي لعام 2018 من 2% إلى 1%.

ولعل أهمية التقرير لا تكمن في ما قاله وإنما بمن قاله. فلطالما رفضت تحليلات إقتصاديين تتطابق وما توصل إليه التقرير وتهرب المعنيون منها عبر اتهام مطلقها بمحاولة النيل من أشخاص وجهات معنية.

اليوم بات الشباب اللبناني أكثر من يلمس نتائج  السياسات الإقتصادية، إذ بات يصطدم بارتفاع نسبة البطالة والعجز عن إيجاد عمل والإضطرار للتخلي عن الكثير من الحقوق مقابل التوظيف. وإذ يتباهى حاكم مصرف لبنان بتثبيته الليرة ومنعها من الإنهيار، حتى اللحظة، يرى الخبير الإقتصادي إيلي يشوعي أن حاكم مصرف لبنان وغيره من المسؤولين يتحملون مسؤولية الإنكماش الإقتصادي الذي يعاني منه لبنان. فمنذ سنوات حذر يشوعي من تأثير سياسة مصرف لبنان على الإستثمار.

يشوعي: سياسات المركزي لتثبيت سعر الصرف تحد من فرص العمل

يقول يشوعي في حديث مع "المرصد اللبناني لحقوق العمال والموظفين" أن "سياسة مصرف لبنان فصلت سعر صرف الليرة عن نمو الإقتصاد وحجمه. واستخدمت الفوائد كوسيلة أولى للحفاظ على سعر صرف الليرة مقارنة بالدولار. فيما تفرض المرونة النقدية وجود سوق للنقد والتحول من اقتصاد السوق إلى اقتصاد مركزي. فمرونة الاقتصاد تسمح للنقد بتحسين ذاته، وبذلك يرتفع الانتاج وترتفع الصادرات وترتفع العمالة فتنخفض البطالة".

في الواقع تمكن مصرف لبنان من تثبيت الليرة عبر سحب الأموال من الأسواق. وفي تقرير البنك الدولي "المصرف المركزي استجاب من خلال تعزيز مخزونه من احتياطيات النقد الأجنبي وإطالة آجال استحقاق الودائع والحد من السيولة المتاحة". والحد من السيولة المتاحة يعني الحد من الأموال المتوفرة بين يدي المستهلكين. وبالتالي سحبها من السوق ومن الدورة الإقتصادية، وبالتالي التأثير على حركة البيع والشراء في الأسواق، أي الحد من فرص العمل.

بحسب يشوعي فإن احتياط الأموال بلغ 158 مليار دولار وهو أكبر مخزون مالي نسبة لعدد السكان، لكن حجزه وتصعيب شروط الإقراض سبب إنكماشاً إقتصادياً. ويشير يشوعي أيضاُ إلى أن ال 158 مليار "مسجلة على الورق" بينما يوجد منها فعلياً ما بين 30 و 35 مليار دولار.

من جهته يقول الخبير الإقتصادي الدكتور كمال حمدان أن مصرف لبنان أعطى بعض التحفيزات بشروط معينة بعضها سلبي وبعضها الآخر إيجابي. "ولم تحترم بعض المؤسسات هذه الشروط وبعضها ارتكب مخالفات". ويضيف أن مصرف لبنان الآن أمام تحديات ويعد بتحفيزات جديدة وهو يمارس دوراً "بدل عن ضائع" فهو حاول ملأ الفراغ فاقترف تجارباً لم تلقى جميعها النجاح. والليرة قويت بشكل مصطنع غير حقيقي فارتفع الإستيراد وانخفض التصدير وبالتالي انخفض الإنتاج وانخفضت معه فرص العمل. وفي الوقت الذي حاول فيه المصرف تحفيز المؤسسات الزراعية والصناعية لم توفر الدولة البنى التحتية اللازمة لعمل هذه المؤسسات.

عجاقة: خلق فرص العمل مسؤولية الدولة، ومهمة المركزي الحفاظ على الليرة

يرفض البروفيسور جاسم عجاقة في حديث مع "المرصد" القول بأن سياسات حاكم مصرف لبنان المتبعة قد أثرت على تراجع الإستثمارات وبالتالي فرص العمل. وينفي مسؤولية مصرف لبنان عن تطوير سوق العمل. بل برى أنها مسؤولية الحكومة وتخضع لسياساتها الإقتصادية ويؤكد أن مهمة مصرف لبنان الوحيدة هي الحفاظ على قيمة الليرة اللبنانية.

يلوم عجاقة الدولة كونها لم تقم بخطوات لدعم سوق العمل وإنما وظفت عدد كبير من المواطنين في الوظائف العامة، علماً أن كل وظيفة في القطاع العام نخسر بمقابلها ثلاث وظائف في القطاع الخاص. وينفي عجاقة أيضاً أن تكون سياسة الإقراض المعتمدة السبب في تراجع الإستثمارات. ف" حتى عندما بلغت نسبة الفوائد 2% و3% لم يتشجع أحد على الإستثمار، أما الحل فيكون عبر منح الإقتصاد الثقة ومكافحة الفساد"

يضيف عجاقة: "نجح حاكم مصرف لبنان في فصل الخلافات السياسية ونتائجها السيئة على الليرة، عبر خلق احتياطي كبير". يحذر عجاقة من فصل سعر صرف الليرة عن الدولار فعندها ستتدهور قيمتها وقيمة أجور العاملين الذين يقبضون أجورهم بالليرة اللبنانية. ويختم عجاقة بالقول أنه وقبل حل مشكلة العجز في ميزانية الدولة فلا يمكن اتباع سياسة مختلفة عن سياسة حاكم لبنان. فيما يرى أن الحل للتحديات الإقتصادية يبدأ بتنفيذ مقررات مؤتمر سيدر.

لكن يشوعي لا يرى أن سيدر سيشكل حلاٌ للأزمة وسيحل مشكلة البطالة. بل ويعتبره فخاً استدرج إليه لبنان حتى يتمكن المجتمع الدولي من فرض شروطه الديموغرافية والإجتماعية. أما حمدان فيرى الحل عبر استعادة الدولة المركزية لدورها الحقيقي الذي تخلت عنه لصالح مصرف لبنان.

وفي وقت  "يرتفع فيه بشكل حاد إطار المخاطر الخاص بلبنان ،  وتستنفد فيه فائدة بعض الأدوات التي يستخدمها المصرف المركزي". باتت تتأكد أكثر الانتقادات التي كانت توجه لسياسة مصرف لبنان والتي كانت تتهمه باتخاذ إجراءات تؤجل الإنهيار لكنها لا تحاول منعه. خصوصاُ مع تراجع قيمة الأموال المرسلة إلى لبنان وتفاقم الحاجة إلى استيراد الدولار للحفاظ على سعر صرف الليرة في ظل استمرار المخاوف من انهيارها. وفي ظل استمرار ارتفاع نسبة البطالة وتوقع من أكثر من جهة بتراجع نسبة النمو لهذا العام.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
شكاوى بالجملة على الاقتطاعات المصرفية من الحسابات وعلى السحوبات حرب العمولات تشتعل بين البنوك وزبائنها

شكاوى بالجملة على الاقتطاعات المصرفية من…

كانون2 20, 2021 19 مقالات وتحقيقات

تعويم سعر الليرة: سقوط درة تاج سلامة و…

كانون2 11, 2021 51 مقالات وتحقيقات

الطلاب يقاطعون الدفع | إدارة «الأميركية»: العودة إلى 1515 تقفل الجامعة! -

الطلاب يقاطعون الدفع | إدارة «الأميركية»…

كانون2 08, 2021 60 مقالات وتحقيقات

رحيل عصام الجردي: المستقيم في عالم ملتوٍ

رحيل عصام الجردي: المستقيم في عالم ملتوٍ

كانون2 08, 2021 60 مقالات وتحقيقات

ليس الوضع الصحّي في البلاد، وحده الذي خرج عن السيطرة. بل انعدام الآفاق حول تشكيل حكومة جديدة منتجة، سيخرج البلاد بأكملها عن السيطرة ومعها الإقتصاد والأمن. فالصورة السوداوية قد تصبح اكثر سواداً وانهياراً، ما يطرح تساؤلات حول السيناريوات التي قد نش

ليس الوضع الصحّي في البلاد، وحده الذي خر…

كانون2 06, 2021 84 مقالات وتحقيقات

المصارف و«الدولار الطالبي»: بلّوه واشربوا ميّتو!

المصارف و«الدولار الطالبي»: بلّوه واشربو…

كانون2 06, 2021 84 مقالات وتحقيقات

ماذا فعلت السلطة بالعمال في سنة ٢٠٢٠؟

ماذا فعلت السلطة بالعمال في سنة ٢٠٢٠؟

كانون2 04, 2021 255 مقالات وتحقيقات

لهذه الاسباب تتأخر مجالس العمل التحكيمية…

كانون1 31, 2020 102 مقالات وتحقيقات

خلاصة ومحطات 2020: أين هي انتفاضة 17 تشرين؟

خلاصة ومحطات 2020: أين هي انتفاضة 17 تشر…

كانون1 31, 2020 107 مقالات وتحقيقات

عام البؤس: كأنّ عقوداً حدثت في سنة

عام البؤس: كأنّ عقوداً حدثت في سنة

كانون1 31, 2020 78 مقالات وتحقيقات

آخر دهاليز الدعم: وضع اليد على الاحتياطي سِرّاً - جريدة المدن - خضر حسان

آخر دهاليز الدعم: وضع اليد على الاحتياطي…

كانون1 30, 2020 109 مقالات وتحقيقات